نادي تراث الإمارات يطلق مهرجان السمحة التراثي الثامن

2017-11-13


في إطار احتفالاته باليوم الوطني 46

نادي تراث الإمارات يطلق مهرجان السمحة التراثي الثامن

 

في إطار احتفالاته باليوم الوطني السادس والأربعين للدولة، أطلق نادي تراث الإمارات يوم الأحد فعاليات الدورة الثامنة من "مهرجان السمحة التراثي" التي تستمر حتى السبت المقبل في مدينة السمحة، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي الذي يرعى احتفالات النادي التي تقام بهذه المناسبة على مدى أسابيع.

وحضر إطلاق المهرجان الذي يستلهم التراث الثقافي ويرسخ الهوية الوطنية، سعادة سنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات، وسعادة عبد الله محمد جابر المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة، وعلي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للدراسات والإعلام في النادي، وسعادة منصور سعيد المنصوري نائب سمو مدير عام مركز سلطان بن زايد، وسعادة خادم محمد مطر الرميثي عضو المجلس الإستشاري الوطني وعدد من وجهاء مدينة السمحة وأعيانها، وعدد من المسؤولين في النادي وممثلين عن الشركات الداعمة، كما حضر الإطلاق جمهور غفير جاؤوا للتعبير عن حبهم للقيادة الرشيدة وولائهم للوطن العزيز.

وتتضمن فعاليات المهرجان الذي ترعاه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وتشارك في رعايته الشرطة المجتمعية ومؤسسات أخرى من المجتمع المحلي، فعاليات المسرح ومسابقة الزي التراثي والأكلات الشعبية وبطولة الدولة للألعاب الشعبية التي يترقبها سنوياً عشاق هذه الرياضة التراثية من الشباب، وغيرها من الفعاليات والجوائز  اليومية للجمهور.

وكرّم سعادة سنان أحمد المهيري الرعاة والجهات المشاركة، وعدداً من أصحاب الهمم والأيتام، وكان قد سبق ذلك عرض خاص لفن اليولة قدمه فريق طلابي من مدرسة ابن سينا التأسيسية بمرافقة الأهازيج والأغنيات الشعبية.

وبّين سعادة عبد الله المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة  أن المهرجان يشكل واحدا من المهرجانات التراثية التي يحرص النادي على تنظيمها سنويًا، استجابة لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن  زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات في الحفاظ على موروثنا الوطني، وإحيائه ونشره وتعزيزه في نفوس النشء عبر أنشطة وفعاليات ووسائل متنوعة، وقد غداً مهرجان السمحة، بعد أن طوى سبع سنوات من عمره، حدثا تراثيا سنويا ينتظره أهل المنطقة وعشاق التراث من الطلبة والشباب، كما يجسد صورة زاهية لتضافر جهود مختلف مؤسسات وهيئات القطاعين الحكومي والخاص في خدمة المجتمع المحلي والاهتمام بالنشء والشباب، فهو يثري ليالي السمحة على مدى أيام كل عام بالفعاليات التراثية والرياضية والاجتماعية، التي تجذب أهالي المنطقة وما حولها، وتجمع الطلبة والشباب من أبناء مناطق السمحة والرحبة والشهامة والشليلة والباهية في سباقات ومسابقات متنوعة للكبار للصغار.

وأوضح المحيربي أن المهرجان يعضد جهود النادي في تفعيل الشراكات المجتمعية بمختلف مستوياتها وتنوع صورها، حيث تشارك النادي مختلف المؤسسات الحكومية ذات العلاقة المتواجدة في المنطقة، إلى جانب الشركات والمؤسسات الخاصة التي تشارك النادي في تقديم مجموعة كبيرة من الجوائز والهدايا، معرباً عن تقدير النادي الكبير لوجهاء المنطقة وكبار الشخصيات فيها الذين يبدون كل الاهتمام بالمهرجان ويلتزمون بحضور فعالياته، حرصاً منهم على مساندة هذا المهرجان ودعم تطويره منذ انطلاقته، كما أعرب عن شكره للمؤسسات الحكومية التي تسعى بالتعاون مع النادي إلى توفير كل ما يحقق عناصر النجاح وتوفير الأمن والسلامة للمهرجان، وثمَّن عاليا دور المؤسسات والشركات الخاصة في المنطقة، التي أكدت، على الدوام، التزامها بالمشاركة في رعاية المهرجان، والتزام بعضها بالشراكة الرئيسية بالعمل على إنجاح المهرجان.

من جهته ثمن سعادة محمد عبدالله مطر بالعاجر الرميثي من أعيان السمحة دور النادي في الاهتمام الكبير بالتراث وتعليمه للأجيال وتعزيزه في نفوسهم ما يرسخ مبادئ الوطنية والإنتماء، مضيفا أن مثل هذه الفعاليات تشجع النشء من أبنائنا على المشاركة والانخراط في نشاطات هامة وقيمة تشغل أوقات فراغهم، بجانب تفعيل الحراك التراثي بين أهالي المنطقة.

فيما قال سعيد المناعي إن المهرجان أصبح حدثاً سنوياً تشهده منطقة السمحة وهو كغيره من المهرجانات والأنشطة التي دأب على تنظيمها نادي تراث الإمارات لخدمة أبناء المنطقة عامة، والشباب خاصة، مشيراً إلى أن هذه المهرجانات تعمل على نشر الوعي بالتراث وتعزيز الاهتمام به وتعظيم دوره في حياتنا ليبقى مصدر هويتنا وتاريخنا ويظل الأساس الذي تعتز به الأجيال.

ومن جانبه أكد سلطان عبد الله الرميثي مدير مركز السمحة أن حرص نادي تراث الإمارات على إطلاق المهرجانات التراثية يعود لأهميتها في ترسيخ الهوية الوطنية، ودعمها للتمازج بين الشعوب بجانب إرساء عملية التوأمة بين الثقافة والتراث لما يشكلانه معاً من تكريس لهوية الإنسان والمكان والذاكرة وإسهامهما في الحفاظ على التراث الشفهي والمكتوب.

وأضاف: إن تنظيم المهرجانات وإدارتها أحد العوامل الرئيسية الباعثة لعمليات التطوير والتحديث في الأداء الثقافي باعتبارها عنصراً مهماً في تفعيل قدرتها على أداء دورها وتحقيق أهدافها.

.
.
.

استطلاع الرأي

ما رأيك في تصميم موقع نادي تراث الامارات

  • 67% ممتاز
  • 8% جيد جدا
  • 26% جيد
786
.

روابط هامة

معلومات الاتصال

  • العنوان :

  • الهاتف : 4456456 2 971+

  • فاكس :

  • البريد الإلكتروني : info@torath.ae

Emarites Heritage Clup @ 2017 , All Rights Reserved Design and development by: Smart Vision